تتراكب أزمات العالم وتتراكم بشكل مخيف ومثير للفزع، فبعد أزمة التغير المناخي التي ما فتئت تثير توجس الكثيرين، طفت فجأة على السطح أزمة الطاقة حين تبين أن التوسع في استهلاك النفط والغاز الطبيعي يتجاوز قدرة المخزونات العالمية منهما على تلبية الطلب المتنامي، وبعد ذلك ظهرت أزمة الغذاء كتحد جديد لم يشهد له العالم مثيلاً منذ عقود طويلة... ثم تفجرت أزمة أسواق المال الحالية منذرة بكساد اقتصادي عالمي يهدد المنظومة الرأسمالية التي كانت إلى وقت قريب تمثل أمل البشرية في التحرر والرفاه والاندماج، بعدما انهار النموذج الشيوعي وقيل إننا بذلك بلغنا "نهاية التاريخ"... فهل نحن في بداية الأزمات؟! كريم سالم- أبوظبي