حاول باتريك سيل أن يرى مستقبل "الشرق الأوسط بين ماكين وأوباما"، متكئاً إلي تصريحات مرشحي انتخابات الرئاسة حول المنطقة وقضاياها وما أعلناه من مواقف بشأنها حتى الآن، ثم تحدث الكاتب عن الخلفية الأيديولوجية والاجتماعية لكل من المرشحين، ومن ذلك انتهى إلى أنه على نقيض ماكين، "يبدو أوباما متفهماً لأهمية بناء جسور التفاهم بين أميركا والعرب". لكن الكاتب استدرك قائلاً: "لننتظر ما إذا كانت هذه الأهداف ستصمد أمام ضغوط السلطة وقيودها". لكن حتى قبل أن يصل أوباما إلى السلطة، فقد تاب وأناب من تصريحات سابقة أظهر فيها "عدم التعاطف" مع الحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة! فهمي عمر - القاهرة