ما فتئت العلاقة بين إيران والولايات المتحدة تتسم بكثير من الشد والجذب الذين يأخذان تمظهراتهما بأشكال مختلفة. صحيح أنه لا يوجد تمثيل دبلوماسي متبادل بين البلدين، وأن نبرة النقد والاتهام المتبادلين كثيراً ما علت إلى سقفها الأعلى، وأن هناك تهديدات قد تتصاعد أحياناً بين إيران وحليفة أميركا الرئيسية في المنطقة (أي إسرائيل)... لكن ثمة حقائق كثيرة تدفع للاعتقاد بأن خلافات واشنطن وطهران مجرد "تصريحات متبادلة" في واجهة الإعلام، وأنها مظهر يخفي وراءه تفاهمات واسعة ومصالح مشتركة كبيرة ولقاءات غير معلنة... كلها قد تمهد لخطة لتقاسم النفوذ بين الجانبين في منطقة الشرق الأوسط، وذلك طبعاً بإشراك إسرائيل كمرادف لأميركا في أي سيناريو كهذا. أليس إذن على الساسة العرب أن يأخذوا حذرهم في هذا الشأن؟! مجدي ربيع- العين