كشف الكاتب بروس آكرمان في مقاله القيم: "منصب نائب الرئيس... خطأ الآباء المؤسسين" عدم أهمية منصب نائب الرئيس في النظام السياسي الرئاسي الأميركي، حسب رأيه إلى حد جعله يعتبر أن ابتداع هذا المنصب خطأ وقع فيه الآباء المؤسسون لذلك النظام في الماضي البعيد. ولكن بعيداً عن الماضي إذا عدنا إلى الحاضر فسنجد أن نائب الرئيس يكاد يتحول إلى رئيس "ظل" في أميركا اليوم. فليس سراً أن نائب الرئيس الحالي مثلاً هو الذي نفذ من خلاله المحافظون الجدد لاختطاف السياسة الأميركية وتوجيهها في خدمة أجندتهم اليمينية المحافظة. ولو لم يكن لنائب الرئيس دور لما تمكن المحافظون الجدد أصلاً من النفاذ إلى المنظومة السياسية في بلاد "العم سام". أشرف النبوي ـ القاهرة