قرأتُ مقال الكاتب جيفري كمب: "الأزمة المالية... أهذا وقت الدعاية الانتخابية؟"، وسأزيد على استغرابه من محاولات توظيف الأزمة المالية لغايات سياسية حزبية، باحتمال آخر قد يكون أدعى للعجب. فلماذل لا نفكر مثلاً في أن بعض الساسة الأميركيين من الحزب الحاكم، أو المعارض، أرادوا ترجيح كفة مرشح حزبهم فافتعلوا هذه الأزمة الكبرى لكي يبرهنوا على قدرة حزبهم على معالجتها بالإجراءات الذكية البارعة التالية التي يتخذونها لتطويقها. هذا احتمال وارد أيضاً. نادر المؤيد ـ أبوظبي