قرأتُ مقال الكاتب محمد السماك: "من يسيء إلى الإسلام؟"، وأرى أن هنالك اليوم خطراً فعلياً يواجه ديننا الإسلامي الحنيف، ألا وهو بعض المتطرفين الذين يقومون بتصرفات غير متماشية مع تعاليمه السمحاء، وهؤلاء هم من ينفرون العالم اليوم من دين الرحمة والسماحة والتعايش السلمي بين الناس، من كل الأديان والأجناس. ولابد لنا كمسلمين أن نعمل كل ما في وسعنا لرفع أي تشويه إعلامي في الغرب أو الشرق لديننا، بتبيان كون أولئك المتطرفين لا يعبرون عن جوهره. وعندما يعرف الآخرون في الحضارات والثقافات الأخرى الإسلام على حقيقته سيحبونه من كل قلوبهم. محمود صلاح - أبوظبي