العلاقة بين إسرائيل و"الشتات اليهودي" في العالم، علاقة يحيطها الغموض والالتباس والتعقيد، فإسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تكونت -على نحو غير طبيعي- بتجميع أقليات جاءت من مختلف بلدان العالم. ومع ذلك قدم الدكتور أسعد عبد الرحمن في مقاله الأخير توصيفاً قيماً لتلك العلاقة، مستعيناً بوقائع وكتابات إسرائيلية ذات صلة. فثمة استغلال وامتهان تمارسهما الدولة العبرية إزاء الشتات اليهودي خارجها، لكن وفق تقسيم للأدوار يناسب كل جالية يهودية، حسب موقعها، ولصالح الدولة اليهودية. ومن الملاحظات التي يسجلها الكاتب، أن معظم فضائح الفساد المالي المثارة بحق كبار المسؤولين الإسرائيليين، تتعلق بتمويلات مصدرها "يهود الشتات"، ما يعني أن دورهم كممول للدولة بات مصدراً لـ"انحرافات" خطيرة تشوب مسيرتها الداخلية! وائل عقيل - بيروت