لا أتفق مع نيكولا كريستوف فيما قال إن المرشح جون ماكين يمثله من "رهان خطير للأمة الأميركية"، خاصة ما ذهب إليه من "احتمالية كبيرة" لإقدام ماكين، فيما لو فاز بالانتخابات القادمة، على إحياء الحرب الباردة مع روسيا، وإشعال حرب ساخنة مع إيران وكوريا الشمالية..! فتلك الاحتمالات كلها بعيدة، إذ لا تتوافر أصلاً شروط العودة للحرب الباردة، كما أن المحادثات مع كوريا الشمالية وصلت مرحلة لا يمكن العودة عنها، أما بالنسبة لإيران فلم تخض حرباً مع أميركا فيما مضى ولن تخوضها مستقبلاً، أياً كان شاغل البيت الأبيض. علي زهير- دبي