كشف مقال ريان الشواف: "النزاع الروسي الجورجي" بعض خلفيات حرب القوقاز الأخيرة وإن كان لي من إضافة على ما جاء في مقاله فهي أن ما جرى كان حرباًِ بالوكالة بين قوتين عظميين، حيث مثلت جورجيا في هذه المواجهة أميركا والمعسكر الغربي عموماً، في حين مثلت أوسيتيا روسيا التي انخرطت فيما بعد بشكل مباشر لحسم المواجهة لصالحها وذلك بحكم قربها النسبي، وأيضاً لتصفية حساب شخصي بين رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الجورجي سكاشفيلي. وقد دفع البسطاء والمسالمون في المنطقة ثمن حرب الوكالة هذه غالياً كالعادة في كل الحروب والنزاعات. متوكل بوزيان - أبوظبي