أعتقد أن من يقرأ مقال الكاتب بوب هيربرت: "بالين... غير جاهزة للرئاسة" سيكتشف بسرعة أنه يتخذ موقفاً مسبقاً ذا خلفيات حزبية واضحة في حكمه القاسي على قدرات المرشحة "الجمهورية" لمنصب نائب الرئيس في أميركا. ولو كانت السيدة بالين بهذه الدرجة من السذاجة وعدم القدرة على الكلام لما كان السيناتور "ماكين" قبل ترشيحها معه، وذلك لأنه قبل كل شيء مهتم بالنجاح في هذه الانتخابات. ولذا أقول: فتش عن الدوافع الحزبية الضيقة، وعن التحيز المتراكم ضد المرأة، في المقال المذكور. نسرين الجندوبي - دبي