"أركان الإسلام لم تفرض كعبء على الإنسان، لكنها منهج متكامل لتزكية هذا الإنسان، فإلى كل من لا يشعر بالسعادة في حياته أقول له: جرب أن تزكي نفسك وستسعد، لهذا نحن بحاجة إلى التدين"...هكذا اختتم الدكتور خليفة علي السويدي عموده المنشور يوم السبت الماضي، وفي تقديري أن العبادات جاءت لإسعاد المسلم وتعزيز علاقته بخالقه. التدين يعود بالنفع على الفرد وأيضاً على المجتمع. التدين يضمن سلامة الفرد من الأمراض النفسية، ويحصن المجتمع من الاضطرابات الاجتماعية. سمير فتحي- الشارقة