القبض على "رادوفان كاردايتش" وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، خطوة إيجابية على طريق تفعيل العدالة في جرائم البلقان التي ارتكبت في حق أبرياء. محاسبة مجرم حرب ككاراديتش تعيد الاعتبار لأسر الضحايا، وفي ذلك انتصار للعدالة، وقصاص من نهج إجرامي يوظف التصفية الجسدية كأداة للتطهير العرقي. فتحي شفيق- أبوظبي