أعجبني المقال الذي كتبه فهيم شعيبي حول المسلمين الأميركيين من أصول أفريقية ودورهم الممكن في مواجهة "الرهاب الإسلامي"، أي الخوف المفرط والمبالغ فيه من الإسلام في أميركا، لاسيما بعد هجمات 11 سبتمبر. فقد تحول هؤلاء الأميركيون إلى الإسلام ابان ثورة الحقوق المدنية، حيث رفضوا الصفات والتقاليد التي فرضتها الثقافة الأميركية على من كانوا عبيداً في السابق، إلا أنهم تحولوا إلى شركاء فاعلين في معركة البناء الوطني، حيث منحهم الإسلام تجربة فريدة بما يقدمه من قيم عالمية تقدس الحرية وتعلي من قيمة المساواة... لذلك فهم اليوم أولى بمهمة رأب الصدع القائم، وبتقديم الإسلام وشرحه للأميركيين الذين يعانون رهاباً إزاءه! شاكر نائل- عمّان