تحت عنوان: "قمة الـ8 ناقصة" استعرض عبدالوهاب بدرخان بعض ما يثار من مآخذ وانتقادات على نادي الدول الغنية المعروف بمجموعة الثماني. وفي مقدمة ما يمكن أن يوجه من تهم لتلك المجموعة التي عقدت قمتها الاستعراضية مؤخراً في اليابان أن قادتها يعيشون في حالة انفصال سياسي كامل عن هموم العالم الفقير، ومطالبه التنموية. ففي كل قمة لهم يغدقون على الدول النامية من معسول الكلام، والوعود الخُلب العرقوبية، ما يتنكَّرون له بمجرد انفضاض اجتماعاتهم. والمؤسف حقّاً أن ثلاثة أرباع ثروة العالم يتحكم فيها زعماء مجموعة الثماني هؤلاء، ويحيِّدونها عن لعب دور بنَّاء في الرفع من إنسانية الاقتصاد العالمي. نادر المؤيد - أبوظبي