لعل أكثر شيء لفت انتباهي في مقال د. عبدالله المدني: "الهنود يستعمرون بريطانيا!" هو كلمة "يستعمرون" وذلك لأن بريطانيا هي التي استعمرت الهند خلال القرون الماضية وليس العكس، ولذا بدأ الحديث الآن عن استعمار عكسي بمجرد أن بدأت بعض الشركات الهندية والآسيوية تستحوذ على شركات أوروبية كبيرة. وهذه الحساسية الأوروبية تجاه استثمارات وشركات دول العالم الثالث تفضح في الواقع تناقض الغربيين، وخاصة الأوروبيين، مع ما يرفعونه من شعارات عن الليبرالية وحرية السوق والعولمة الاقتصادية وغير ذلك من كلمات تتداولها الألسن في الغرب، ولكن يقصد اللفظ منها فقط دون معناه. بوعلام الأخضر - باريس