أياً تكن النتيجة التي أسفرت أو تسفر عنها انتخابات يوم الجمعة الماضي في الكويت، فإنها تمثل صفحة أخرى في تجربة يستحق منا الكويتيون أن نهنئهم عليها. فنظام المشاركة السياسية في الكويت، أثبت أنه أقوى من الهزات والمنغصات التي ما فتئ يواجهها بين الفينة والأخرى، حيث استطاعت الكويت أن تجتاز بتجربتها الديمقراطية مطبات ومآزق عدة، اعتقد البعض في كل مرة أنها ستودي بتلك التجربة نهائياً، لكن الكويت استطاعت بإرادة وإصرار قويين أن تحافظ على تجربتها، منتقلة نحو طور آخر أو صفحة جديدة، وما انتخابات الجمعة إلا أحدث صفحة وربما أنصعها! أيمن حسيب- الشارقة