استعرض مقال د. إبراهيم البحراوي: "سيناريوهات الإطاحة بأولمرت" بعض أوجه التجاذب السياسي القائم الآن في إسرائيل والذي يرجح أن ينتهي بسقوط حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت، والحقيقة أن سقوط تلك الحكومة المؤجل منذ بداية تشكيلها بات الآن شبه مؤكد. والظاهر أن البديل عنها سيكون حكومة بقيادة الثنائي الأشد تطرفاً في الدولة الصهيونية، أي بقيام تحالف بين باراك وناتانياهو، وربما سيترحَّم عندها كثير من وسطاء عملية السلام في الشرق الأوسط على حكومة أولمرت الحالية، على رغم ما مارسته من هروب صريح من استحقاقات عملية السلام. وليد عبدالباسط - أبوظبي