ليسمح لي الدكتور عادل الصفتي إذا قلتُ له إنني أختلف مع تلك المقاربة التي حملها مقاله: "ما وراء خراب البصرة!"، فليس بالضرورة أن يكون العراق الآن مسرحاً للصراع بين رؤيتين كال الكاتب لإحداهما المدح في حين كال للأخرى القدح والنقد المجاني، وبطريقة تبدو لي بحاجة إلى مزيد من الحذر السياسي ولغة الموضوعية أيضاً. فما يجري في العراق الآن هو أشبه بمخاض التغيير، فليس سهلاً أن ينتقل بلد كبير بحجم العراق من حال سياسي إلى آخر دون أن تكون هنالك مشاكل أو توترات. وتاريخ الكثير من الدول التي مرت بتحولات جسيمة كتلك التي جرت في العراق يدلل على صحة هذا الافتراض، وليس من اللازم أن يكون الأمر هو ما ذهب إليه المقال المذكور الذي يستند إلى ما يشبه منطق "المؤامرة"، وإن لم يصرح بذلك علناً. عبد الرزاق الدراجي - لندن