قدم الدكتور صالح عبدالرحمن المانع في مقاله: "سوريا والانفراج السياسي الجديد" عرضاً للفرص المتاحة أمام عملية السلام على المسار السوري، ولاشك أن هذا يعد خبراً ساراً لكل محب للسلام في المنطقة. غير أن ما يحتاجه هذا الجزء من العالم المسمى بالشرق الأوسط، هو عملية انفراج أشمل على جميع المسارات الأخرى، لأن صراعات المنطقة بدرجة من التعقيد والترابط تجعل أي تقدم على أحد مساراتها مرتبطاً بشكل عضوي ببقية المسارات الأخرى. وليد عبد الله - عمان