بعد قراءة مقال: "القمة والخلافات العربية" للدكتور رياض نعسان آغا أرى أن علينا نحن العرب أن نراعي أصول الاختلاف وأن نحتكم إليها في تسوية ما قد يقع بين دولنا من تباينات في التقييم أو في وجهة النظر لهذه الأزمة الإقليمية أو تلك. وعندما نعمل وفقاً لأصول الاختلاف المؤكدة على احترام وجهة النظر الأخرى فإننا سنتمكن من تقليل أية آثار جانبية سلبية لاختلافاتنا. وفي المجمل علينا أن نضع مبدأً حاكماً لخلافاتنا نستقيه من تراثنا الثقافي، كذلك القائل: نتعاون فيما اتفقنا فيه، ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه. عطية درويش - عمان