لعل أكثر ما أعجبني في مقال "ويليام رو": "كارتر... وقلب طاولة التسوية"، هو دفاعه عن مواقف هذا الأخير، خاصة أن الحجج التي سيقت ضد تحركاته غير مقنعة. ولاشك أن الحس السياسي الرصين للرئيس كارتر، وخبرته السياسية المديدة، هي التي جعلته يتحرر من كثير من الأحكام المُسبقة، ويذكِّر بحقيقة تعتبر بديهية سياسية، وإن كان يتجاهلها كثيرون في واشنطن وتل أبيب الآن، وهي أن السلام يصنعه المرء مع خصومه وليس مع نفسه أو حلفائه. عبد الله السعدي- لندن