أعتقد أن مقال الكاتب ويليام فاف: "كيسنجر... وتهويل خطر الأصولية الإسلامية"، قد وضع الكثير من النقاط على الحروف، فيما يتعلق بتضخيم بعض الكُتاب والمفكرين والساسة في الغرب لخطر الجماعات الأصولية في العالمين العربي والإسلامي، بل واستثمارهم سياسياً في هذا الخطر لتحقيق مكاسب سياسية وإيديولوجية مكشوفة. وسأضيف إلى ما قاله الكاتب أن ثمة نوعاً من "الاعتماد المتبادل" بين ممارسات الجماعات الأصولية في العالمين العربي والإسلامي من جهة، وبين توجهات بعض القوى السياسية اليمينية في الغرب من جهة أخرى، فكل من الطرفين يوفر للآخر مبررات لأكثر تصرفاته تطرفاً وإساءة لفرص التعايش السلمي والتعاون العربي الإسلامي- الغربي. رشيد شعيب - الجزائر