بهذا السؤال: "المصلحة الحزبية أم المصلحة الوطنية؟" عنون الدكتور حسن حنفي مقالاً قدم فيه تصورات مثالية لضرورة التنسيق والتفاهم بين بعض القوى السياسية المعارضة في مصر. غير أن ذلك الطرح يمكن أن يتهم بقدر، كبير أو صغير، من الطوباوية، إن لم يكنْ اللاواقعية. فالقوى التي يتحدث عنها لاشيء يجمعها سوى الطمع في تحقيق مكاسب سياسية. وأتفق مع الكاتب في أن الولاء للوطن مقدم على الولاء للأحزاب، لأن الولاء كل لا يتجزأ، وينبغي أن يكون للمصلحة الوطنية العليا، وليس لأي انتماء أو هوية أخرى. عبدالعظيم الحسيني - القاهرة