يوم أمس الثلاثاء، وتحت عنوان "اقتصادنا جسد بلا أقدام"، طالعت عمود الدكتور أحمد البغدادي، ولأول مرة أقرأ له مقالاً لا يتعرض فيه للمسائل المتعلقة بالدين الإسلامي ولمن هم محسوبون وملتزمون بمعتقدهم الديني. وهنا أشد على يديه وأقول له إلى المزيد من هذه الطروحات التي تخدم الأوطان والمجتمعات وتدق ناقوس خطر البطالة بين المواطنين وأخطار التكاثر السكاني الأجنبي وما يمثله السيل المنهمر للعمالة الوافدة على دول الخليج العربي، وما أدى إليه ذلك من تردي هذه الخدمات على حساب المواطنين. ويضيف الدكتور وهو محق: إن سياسة الأبراج السكنية تزيد من تعقيد المشاكل حيث الدوران في حلقة مفرغة. نريد حلولاً تحفظ الأوطان والمجتمعات من مغبة الانزلاق نحو هاوية الضياع السكاني واندثار الروح الوطنية بين شباب المستقبل! ناصر فلاح القحطاني - أبوظبي