من يعرف ما تحققه الصين من إنجازات متلاحقة في المجال الاقتصادي لا يستغرب محاولات البعض في الغرب استغلال فرصة استضافتها للأولمبياد لفتح أبواب النقد والهجوم عليها وفي سياق هذا التجاذب جاء مقال الكاتب جيفري كمب: "الأولمبياد وصعود الصين". والحقيقة أن الغربيين الذين كثيراً ما رفعوا شعار عدم تسييس الرياضة هم أكثر من يتعمد تسييها كلما كان ذلك طريقة ممكنة للضغط على أي منافس أو خصم. فما زال العالم يتذكر مقاطعة الدول الغربية لأولمبياد موسكو، على رغم مشاركة دول المعسكر السوفييتي السابق بنشاط في الأولمبيادات المقامة في العواصم الغربية، وها هي نفس القصة تتكرر الآن مع الصين، وتحت ديباجات سياسية صريحة، ولا يمكن التستر عليها. عزيز خميّس - تونس