مقال "جوشوا باسبي" المنشور بزاوية "آفاق" يوم الثلاثاء الماضي، يحمل رؤية واعدة لقضايا البيئة، هذه القضايا لم تعد مسألة تهم علماء الفيزياء والفلك والأحياء، بل أصبحت تمس حياة الناس اليومية، وتهدد مستقبلهم وربما تعصف بمصادر رزقهم. الأعاصير والفيضانات والاحتباس الحراري وتلوث مياه الأنهار... كلها بنود خطيرة قد تربك الحياة على سطح الأرض، ما لم تلتفت الجهات الرسمية وما لم تنتبه الشعوب إلى أن تلويث البيئة لا يضر المجتمع الذي يحدث فيه التلوث بل تمتد أضراره للعالم كله. قضايا البيئة أصبحت تندرج ضمن قائمة المسائل الاستراتيجية التي يتعين على الجميع مواجهتها. عادل جادالله- الشارقة