لا يبدو أن نتائج استطلاعات الرأي التي بينت مؤخراً عزوف الأميركيين، ووسائل الإعلام الأميركية أيضاً، عن متابعة أخبار الحرب التي تخوضها قوات بلادهم في العراق، هي نتائج خالية من الدلالة والمعنى. فالاستطلاعات السابقة أظهرت منحنى تصاعدياً لرفض الأميركيين لتلك الحرب، أما الآن فربما أصبحوا يرونها نوعاً من العبث الذي لا يستحق مجرد المتابعة! خير أحمد- الشارقة