يوم الثلاثاء الماضي، وتحت عنوان "المعيار الثقافي ومحددات التقدم"، قرأت مقال "لورنس هاريسون"، وخرجت خلاله بخلاصة مهمة، هي أن التقدم لا يرتبط بعرق معين أو بلون محدد، بل يعتمد على منظومة قيم تشمل طريقة التفكير والعمل وغيرهما من المحددات التي تنرج ضمن الإطار الثقافي الذي يحدد سمات كل مجتمع ويميزها عن المجتمعات الأخرى. ومن هنا نجد أن أوروبا تفوقت علينا نحن العرب ليس لأي سبب اللهم إلا أن الأوروبيين يحترمون ويقدرون قيمة الوقت والعمل. فتحي كامل- الشارقة