في مقال: "ألبانيا الكبرى... ونهاية أحلام اليقظة في البلقان" حذر الكاتب ويليام فاف من إمكانية ظهور نزعة انفصالية في صفوف صرب كوسوفو، مشيراً إلى أن المنطق الذي يحق بموجبه لأبان كوسوفو الانفصال عن صربيا، يسمح أيضاً لصرب كوسوفو بالانفصال عنها والالتحاق ببلغراد. وفي المقابل حذر الكاتب من خطورة حديث البعض عن توحد ألبان كوسوفو وألبانيا والجبل الأسود، أو ما سماه "ألبانيا الكبرى". ومثل هذا المنطق، الذي يحلُّ فيه للصرب التوحد في "صربيا الكبرى" ولا يحق للألبان ذلك، يبدو لي منطقاً متناقضاً، بشكل واضح. نادر المؤيد - أبوظبي