فاز "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الثانية عن فرع النشر والتوزيع، وهي الجائزة التي تمنح لأفضل ناشر أو موّزع أو مؤسسة بحثية تعنى بالنشر والتوزيع وتجمع بين مراعاة الكمّ والكيف في إصدار الكتب المنوعة في مختلف المجالات، مع مراعاة شروط الجودة في الطباعة والإتقان في الإخراج والتقدّم في صناعة الكتاب وآليات تسويقه. هذه الجائزة الجديدة التي حصل عليها المركز، والتي تضاف إلى سلسلة طويلة من الجوائز التي حصل عليها المركز منذ تأسيسه عام 1994، هي محطة نوعية في مسيرة عمل المركز وتؤكّد المكانة المتميزة التي يتبوؤها كمؤسسة بحثية رائدة، ليس في الإمارات فحسب، بل وفي المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها، وهو الأمر الذي أكّدته دراسة دولية حديثة، جاء فيها أن مركز الإمارات، يعد من أفضل 5 مراكز بحثية في منطقة الشرق الأوسط. كما أن هذه الجائزة التي تُعَدّ الأبرز من بين قائمة الجوائز التي حصل عليها المركز، بالنظر لارتباطها باسم المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- رحمه الله- تؤكد تنامي الدور الذي يقوم به المركز من خلال نافذة النشر في تنمية الفكر والإبداع والبحث العلمي في المنطقة العربية. ولا شك في أن حصول المركز على هذه الجائزة النوعية الجديدة، إنما جاء على خلفية تميّزه كمّاً وكيفاً في عدد العناوين المنشورة من تأليف وترجمة، مع استقطابه لمجموعة كبيرة من المؤلفين والباحثين ومراعاة حقوق الملكية الفكرية، وتفرّع مجالات إصداراته المنشورة في العلوم الاجتماعية والعلمية، واهتمامه بالارتقاء بمستوى صناعة الكتاب وإخراجه، والتزامه برسالة النشر في خدمة الثقافة والمعرفة فضلاً عن كفاءته في التوزيع. لقد اضطلع "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، منذ تأسيسه في 14 مارس 1994، بدور بحثي علمي رائد في إعداد الدراسات والبحوث العلمية والتحليلية حول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية وغيرها من القضايا التي تتعلق بدولة الإمارات ومنطقة الخليج بشكل خاص، وكذلك أهم القضايا والمستجدات العربية والإقليمية والدولية بهدف رصد الواقع واستبصار المستقبل واستشراف آفاقه، ما وفّر لمتخذي القرار الرؤية الواضحة المبنية على المعلومات والمتابعة الدقيقة والتحليل العلمي المدروس. واهتم المركز بإعداد الكوادر البحثية المواطنة وتأهيلها، وعلى صعيد خدمة المجتمع ركّز المركز على تنفيذ خطة علمية مدروسة لإصدار كتب وسلاسل علمية محكّمة، عالجت العديد من القضايا ذات الأهمية الخاصة على أجندة العمل الوطني. وهذا الدور الذي قام به المركز على صعد متعددة منحه هذا التميـّز بشهادة العديد من المؤسسات داخل الدولة وخارجها. إن حصول "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" على جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الثانية عن فرع النشر والتوزيع، يمثل إنجازاً كبيراً للمركز الذي استطاع أن يتجاوز كل التحديات والعقبات، ويصبح مؤسسة راسخة ليس على مستوى المجتمع المحلي الإماراتي فحسب، وإنما على المستويين الخليجي والعربي أيضاً، وأصبح يحظى بمكانة علمية وبحثية مرموقة على المستوى الدولي". ولا شك في أن هذه الجائزة الجديدة ستعطي دفعة جديدة للمركز لمواصلة دوره المتنامي كمؤسسة بحثية لها إسهاماتها البارزة على صعد متعددة. عن نشرة "أخبار الساعة" الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية