التصريحات الأخيرة لوزير الدفاع الأميركي، والتي نفى فيها نية بلاده إقامة قواعد عسكرية دائمة لها في العراق، تصريحات تتسع لأكثر من تأويل وقراءة في دلالتها. فحتى وقت قريب كان موضوع القواعد محسوماً بالنسبة لواشنطن وبغداد، بل هناك تفاهمات واتفاقات موقعة في هذا الخصوص. وهو أمر طبيعي بالنسبة للولايات المتحدة التي تنشر قواعدها العسكرية في أنحاء العالم، وكان أحد أهدافها من غزو العراق، توسيع ذلك الانتشار. لكن لعل القادة العسكريين الأميركيين قد توصلوا من تجربة السنوات الثلاث المنقضية على الغزو، أنه لا مستقبل لوجود عسكري أميركي في العراق... وهو افتراض يفند كل التصريحات الرائجة حالياً حول تحسن الوضع الأمني هناك! حامد قيس- دبي