تحت عنوان "مخاطر استمرار الأزمة الباكستانية"، لفت المحلل السياسي الأميركي "جيفري كمب" الانتباه إلى أن ترك الساحة الباكستانية للفوضى سيشغل الولايات المتحدة عن العراق وإيران وعن عملية السلام في الشرق الأوسط. خلاصة المقال إن تكلفة السكوت عن الأزمة الباكستانية ستكون باهظة على الأميركيين. سمير ابراهيم - الشارقة