إن كانت أميركا هي سيدة العالم الحُر والقوة العظمى الوحيدة، وقائدة الديمقراطيات في العالم، إلى آخر ما هنالك مما يقولون، فإن مقال كارل أندرفيرث: الاتفاقيات الدولية... في مواجهة الاستثناء الأميركي"، قد حشد من الأدلة ما يكفي للدلالة على أن سياساتها "مارقة" على المجتمع الدولي وعلى إجماعه، من اتفاقيات قانونية إنسانية كالمحكمة الجنائية الدولية، واتفاقية "كيوتو" وغير ذلك. وعندما تكون سياسة دولة ما "مارقة" على الإجماع الدولي فلا فائدة من كل ما تدعيه بعد ذلك، إن لم تعد إلى الحظيرة الدولية. توفيق أبو لبيدة- غزة