تعجبني كثيراً مقالات توماس فريدمان، ليس لجرأتها ورصدها السريع للتطورات السياسية، بل لقدرة هذا الكاتب على التقاط أفكار جديدة من وحي التاريخ، وتقديم منتج فكري غير مسبوق للقارئ. مقال فريدمان المنشور يوم الاثنين الماضي،بعنوان "خطر الانقراض واستنساخ عصر نوح"، يحذر من خطر إهمال التغيرات المناخية التي تؤدي إلى انقراض أنواع متعددة من الكائنات... وهذا ما يربك التوازنات الطبيعية على الأرض. فريدمان استثمر سفينة نوح كأداة لتوضيح فكرته الأساسية، وهي لا بد من حماية التوازن الطبيعي على الأرض. أمجد رائد- العين