البحث عن علاقات خليجية متوازنة مع الجوار الشرقي والغربي، كان محور مقال الدكتور حسن حنفي المنشور يوم السبت الماضي. دول مجلس التعاون تمر بمرحلة نمو وازدهار، ولديها القدرة على صياغة سياسات رشيدة قابلة للتطبيق على المدى الطويل، وهذه الدول واعية تماماً بأهمية عمقها العربي وبخطورة التطورات في جوارها الشرقي. الدكتور حسن لفت الانتباه إلى أهمية العمالة العربية في الخليج كونها تحقق بعض التوازن مع العمالة الآسيوية الكثيفة. ويمكن تطوير العلاقات الخليجية مع الجوار العربي من خلال البحث عن سياسات مشتركة تخدم المجتمعات الخليجية، وتعود في الوقت ذاته بالنفع على الدول العربية، مما يضمن علاقات خليجية متوازنة مع الجار الشرقي والغربي. سعيد مشعل- أبوظبي