في مقاله الأخير الذي نشر هنا، تحدث بان كي مون عن الحاجة إلى كفاح شامل ضد الإحماء الحراري، باعتبار أن ذلك هو الطريق نحو تحول اقتصادي عالمي صديق للبيئة وحافز على النمو والتنمية، وليس مهدداً لهما. لكن سؤالي للأمين العام للأمم المتحدة: ماذا فعلت المنظمة الدولية في المجال البيئي؟ وإلى متى تواصل سكوتها على الانتهاكات البيئية من جانب الدول الكبرى؟ وهل مارست ضغطاً على دولة المقر (الولايات المتحدة) لتوقيع أهم معاهدة دولية في مجال البيئة، وهي اتفاقية "كيوتو"؟ أريد القول فقط إن أكبر مسؤول أممي، وحين يتعلق الأمر بأخطر تحد للعالم، يجب أن يتخلى عن إلقاء المواعظ وتقديم التأملات، فذلك دور المثقفين ورجال الدين، ليؤدي دوره في اتخاذ القرارات وإعطاء التعليمات! منير عواد- الأردن