لسنا ندري كيف يمكن أن تكون هناك مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في إطار عملية سلام في الشرق الأوسط دون أن يكون هناك حوار أولاً وتوحيد لكلمة الصف الفلسطيني. أليس المفترض أن تقف وراء فريق المفاوضات كافة قطاعات الشعب الذي يمثله بدون استثناء، وأنه إذا لم يفعل ذلك فسوف يكون موقفه أضعف بكثير مما لو كان الصف الفلسطيني موحداً، والخلافات بين الفصائل محلولة؟ نظمي إسماعيل - القاهرة