يبدو أن جواب السؤال الذي عنون به الدكتور صالح عبدالرحمن المانع مقاله: "هل نجح مؤتمر أنابوليس؟"، سيبقى مؤجلاً من هنا وحتى نهاية عام 2008، وذلك لأن الطرف المنظم (أميركا) أعلن صراحة، ومن البداية، أن مهمة المؤتمر هي فقط، وبالكاد، إعادة الحياة إلى عملية السلام. وإذا سارت الأمور في ظروف مناسبة، وتخلت إسرائيل عن عادتها القديمة في العناد والتردد، فإن فترة عام واحد، لا تبدو زمناً بعيداً لحل صراع استمر لقرابة قرن. والأمل، كل الأمل، الآن أن تستمر واشنطن في مثل هذا الحماس، لفرض التسوية، لا أن تتراجع هي الأخرى ويخبو حماسها عند أول اصطدام لمسار التسوية مع أرضية واقع التعنت الإسرائيلي المعهود. بسام عبد الكريم – دبي