تحت عنوان "حرية الصحافة والدولة التنينية"، تطرق الدكتور طيب تيزيني إلى مسألة حرية الصحافة. وفي تقديري أن حرية الصحافة جزء لا يتجزأ من حرية التعبير والشفافية والحوار البناء، وهي أمور لا غنى عنها في أي مجتمع، وفي الوقت ذاته هي شروط أساسية للتقدم والنمو. الصحافة في نهاية المطاف رئة للشعوب الحرة وأداة لرصد ايقاعات المجتمع بخيرها وشرها، ووسيلة لعلاج مشكلات الشعوب من خلال البحث عن حلول سليمة لهذه المشكلات ضمن إطار متفق عليه. الصحافة أيضاً أداة للحوار بين العامة والنخب المثقفة والحاكمة، وفي هذا الإطار تتحمل الصحافة أمانة تشكيل الرأي العام وبناء الهوية. سامح سعدالدين- القاهرة