الخلاصة التي توصل إليها الدكتور شملان العيسى في مقاله ليوم الاحد الماضي في غاية الأهمية، فهو يرى أن "الحد من الأصولية الإسلامية في الخليج، لا يكون بالتعاون والتحالف مع رموزها، وملاحقتهم ومصادرة حقوقهم. إن القضاء على الأصولية والتطرف يأتي عن طريق التمسك بالدولة المدنية والسير بقوة باتجاه الحداثة والتنمية". الدولة المدنية تعني مؤسسات خالية من التطرف ورؤى تتعامل مع الواقع ولا تهرب إلى التطرف والجمود وقتل الإبداع. باسم فتحي- الشارقة