يوم الأحد الماضي، وتحت عنوان "المسلمون... ودولة الجهاد الدائم"، قرأت مقالاً للأستاذ خليل علي حيدر، وبعد مطالعتي لهذا المقال، أرى أن النهضة لا تكمن فقط في امتلاك القوة العسكرية، بل يجب أن تكون متبوعة بإسهام حضاري وبدور اقتصادي وسياسي. الكاتب لفت الانتباه إلى ألمانيا، مشيراً إلى أنه رغم سعيها إلى امتلاك القوة العسكرية، فإنها راكمت رصيداً من الفكر لا يزال قائماً في أوروبا إلى الآن. مفاهيم الجهاد التي يخندقها بعضهم في أطر ضيقة، يجب أن تتسع لتشمل قطاعات جمة ومجالات عدة، خاصة في ظل العولمة التي تقوم على الاستقرار والحريات والتبادل الثقافي والتجاري على نطاق واسع. يعقوب مؤنس- الشارقة