لا أتفق مع الدكتور عبدالله خليفة الشايجي حين يتحدث في مقاله الأخير عن "إخفاق حرب أميركا على القاعدة"، بل أرى أن التقارير الاستخباراتية الأميركية التي استشهد بما ورد فيها حول عودة "القاعدة" وضعف الاستراتيجية الأميركية الحالية، هي بالدرجة الأولى تدخل في باب النقد الذاتي ومراجعة السياسات والخطط، أكثر مما تعبر عن هزيمة لم تقع أصلاً. ومن المؤكد أن أمة تمتلك عقلاً نقدياً يُقبِلُ على المراجعة والتقييم الدقيق وعلى تصويب نفسه باستمرار، هي أمة قوية ومتقدمة، ولا خوف عليها من الهزيمة، لاسيما إذا كان الطرف الآخر هو "القاعدة" بما تحمله من تخلف وفكر ظلامي عقيم. ثامر حسن- أبوظبي