تحدث الكاتب غازي العريضي هنا يوم السبت الماضي عن "لبنان والخط الأحمر"، ولكنه حسب رأيي الشخصي لم يضع النقاط على الحروف، بالقدر الكافي، فيما يتعلق بالمسؤولية عن الأزمة اللبنانية الحالية. وهي أزمة تعود المسؤولية عنها، كما يعرف الجميع، إلى النخب السياسية اللبنانية، لأنها هي التي ما زالت تمد الطائفية والمحاصصة السياسية بأسباب وجودهما، وتضخ فيهما المزيد من الوقود. صحيح أن الأدوار الإقليمية تعقد الأزمة الداخلية، ولكن دور نخبنا اللبنانية هو الأساس. وائل عقيل - بيروت