مقال الدكتورة موزة غباش المعنون: "المرأة بين ظلاميتين: الأصولية والعولمة" الذي قرأته في هذه الصحيفة يوم الخميس 14/6/2007، ضم بين دفتيه البعدين المكونين لأزمة المرأة ومكانتها في عصرنا هذا. والحقيقة أنني أتفق مع الكاتبة الكريمة في كل حرف كتبته. فمشكلة الأصوليين والعولميين، هي أنهم جميعاً لا ينظرون إلى المرأة- الإنسان، وإنما ينظرون إلى المرأة- السلعة. ولذلك يختزل هؤلاء وأولئك حقوق المرأة ويهضمون إنسانيتها ويقصُونها ويحيلونها، بكل لاإنسانية، إلى نوع من الشيئية السلعية المتخلفة. وإن كان الجميع يعرف موقف الأصوليين الظلامي من المرأة، فإن وجه إبداع المقال المذكور هو إماطته اللثام عن موقف العولميين، الظلامي أيضاً، والذي قلَّ من يتفطن إليه. نسرين عبد الباقي - العين