رغم المحاولات الدؤوبة التي تبذلها أطراف مختلفة لوقف إراقة الدم الفلسطيني ووضع حد للاقتتال الداخلي بين حركتي "حماس" و"فتح"، فإن العنف سرعان ما يندلع مرة أخرى، كما حصل أول أمس في جنوب قطاع غزة ما أدى إلى مقتل 13 فلسطينياً في اشتباكات مسلحة دارت بين "فتح" و"حماس". إن ما يحصل في الأراضي الفلسطينية يسيء إساءة جسيمة إلى القضية الفلسطينية ويصرف الانتباه عن المحتل، لتبقى الجهود مركزة على فض الاشتباكات بين الإخوة الذين يبدو أنهم تحولوا إلى أعداء. زياد عبدالرحمن- المغرب