أشار عبد الوهاب بدرخان في مقاله "صيف المناورات الأخيرة"، والمنشور بعدد يوم أمس الثلاثاء، إلى رغبة رئيس الوزراء الإسرائيلي في مفاوضات مع سوريا، وذلك ليس نتيجةً لإيمانِ إسرائيلي بمزايا السلام مع دمشق، بقدر ما هو نتيجة لمقتضيات استراتيجية إسرائيلية-أميركية أوسع. وبعيداً عن كل حكم على النوايا، أعتقد أنه من مصلحة سوريا أن ترد بالإيجاب على هذا "العرض" لسببين رئيسيين: أولهما أن ذلك قد يؤدي إلى استرجاع سوريا لأراضيها المحتلة وإبرام سلام مع الدولة العبرية. وثانيهما، يتمثل في نزع أي ورقة من يد إسرائيل -ومعها أميركا- مستقبلاً لإظهار سوريا بمظهر المناوئ للسلام. سالم عوض- الشارقة