قرأتُ أمس مقال د. عبدالله الشايجي: "العراق: حديث الفشل والانسحاب"، وما توصلتُ إليه هو أن الفشل... ثم الفشل، هو ما نجم عن الاحتلال الأميركي للعراق. فكل اللافتات التي رُفعت تهاوت، وكل الترتيبات تلاشت، والباقي فقط الآن هو التفكير في أبواب الخروج، ومحاولة جعل الانسحاب يتم بأخف ضرر ممكن. وأما البقاء فلا أرى أن الأميركيين ما زالوا يفكرون فيه، بفعل ما انتهى إليه الوضع من حرب أهلية وعنف بلا حدود. نعمان جواد - عجمان