أثار الدكتور رضوان السيد في مقاله: "إيران: المصالح الوطنية والقيادة الدينية"، المنشور في صفحات "وجهات نظر" ليوم أمس الأحد 10/6/2007، موضوع تعاظم الدور الإيراني في لبنان وفي العديد من الساحات الإقليمية، مشيراً في الوقت نفسه إلى التجاذب الداخلي بين الدورين الديني والسياسي اللذين تلعبهما إيران، منذ قيام الثورة في نهاية السبعينيات. وضمن هذا التعقيب السريع أود الإشارة إلى أن ما يوجه سياسات الدول عادة هو مصالحها الخاصة، وأحياناً الخاصة جداً، وفق منطق البراجماتية والواقعية السياسية المعروف. وإيران ليست استثناء من هذا، فهي تعمل على تحقيق مكاسب خاصة بها في لبنان والعراق وغيرهما، ولا يهمها أساساً غير ذلك. منصور زيدان – دبي