التوترات المتواصلة في الصومال، والتي بدأت في مطلع التسعينيات، تؤكد على أن غباب حكومة مركزية قوية هو أخطر ما يمكن أن يتعرض له بلد ما. الحفاظ على تماسك الدولة وصيانة مؤسساتها، هو أكبر ضمانة للاستقرار، مما يعني أن الحل في الصومال يبدأ بوجود حكومة مركزية تسيطر على زمام الأمور وتصهر جميع الولاءات الجهوية في بوتقة واحدة. الصادق نور الدين - الخرطوم