تحت عنوان "النموذج اللبناني يتواطأ مع الإرهاب!"، كتب الدكتور خالد الدخيل مقالاً في "وجهات نظر، أشار خلاله إلى أن التركيبة الطائفية في لبنان، وما يرتبط بها من مصالح توفر فرصة للقوى الخارجية، كي تحقق مصالحها في لبنان. خطر الطائفية تم التعامل معه في لبنان، لكن ما نراه اليوم في الحالة العراقية ينذر بخطر شديد، خاصة وأن الولاءات الطائفية تطغى على الولاء الوطني للدولة، وفي هذا خطر شديد على وحدة العراق. الساحة اللبنانية المرتبكة أصلاً بتوترات الطائفية لا تحتاج إلى نار التدخلات الخارجية، التي تجعل من لبنان ساحة لتصفية حسابات الكل ضد الكل. حسام رائد - دبي